Sunday, January 6, 2019

يمين متطرّف يجمع معاداة السامية وكراهية المسلمين بتأييد إسرائيل والأسد

كتب جدعون ليفي مقالاً في صحيفة هآرتس في نوفمبر 2016 قال فيه إن أبرز أصدقاء إسرائيل في الغرب صاروا من "العنصريّين واليمينيين المتطرّفين"، وإنهم في ذلك يقدّمون صورة عمّا صارته إسرائيل نفسها. ويمكن لتجسيد ما قاله ليفي تقديم أمثلة كثيرة ازداد عددها وانتشارها منذ نشره مقاله قبل عامين.
فمن البرازيل الى هنغاريا، ومن إيطاليا الى هولندا، ومن الولايات المتحدة الأميركية الى النمسا، تبدو القواسم المشتركة الأبرز بين داعمي إسرائيل اليوم، حكوماتٍ رسمية أو شخصيات وأحزاباً صاعدة من أقصى اليمين، نزعاتهم الفاشية ومغالاتهم القومية وكراهيتهم للكثير من قِيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان. ولا يحول عداء قسم كبير منهم للسامية دون دعمهم لإسرائيل وسياساتها، طالما أن ضحاياها هم من "العرب والمسلمين" الشبيهين بأكثر المهاجرين واللاجئين والموسومين بالإرهاب عندهم (في الدول الأوروبية والولايات المتّحدة)، أو طالما أن أنصار الضحايا الفلسطينيين هم خصومهم اليساريّين (في البرازيل).